زرع الأسنان هو خيارك الأفضل

هل : فقدت سنا أو أكثر من أسنانك؟؟؟
هل: تعاني من الانزعاج أو الحرج بسبب أسنانك الاصطناعية الحالية. ؟؟؟
هل : تعاني من صعوبة بمضغ بعض الأطعمة المفضلة لديك. ؟؟؟

إذا كان الجواب (نعم) فأخيرا أصبح بالإمكان الحصول على تعويض دائم وثابت لفقدان الأسنان يحاكي الأسنان الطبيعية في الشكل والوظيفة.

زرع الأسنان هو الخيار الأفضل والأحدث المعتمد عالميا للتعويض عن فقدان الأسنان, وهو من أرقى خدمات طب الأسنان, ويطبق وفق أحدث الدراسات العالمية في أرقى الأكاديميات والمعترف بها من منظمة الصحة العالمية وجمعيات أطباء الأسنان الأميركية والجمعيات الأوروبية كأنجح وسيلة للتعويض عن الأسنان المفقودة  والمثبتة علميا وعمليا على ألوف المرضى وعلى مدى أكثر من خمس وثلاثين عاما.
يعتمد زرع الأسنان بمفهومه الحديث على ظاهرة (الأندخال العظمي Osteointegration) وتتم بإجراء جراحي بسيط يتم فيه إدخال غرسات ضمن عظم الفك. تلتحم هذه الغرسات بالعظم التحاما حيويا وصميميا بنسبة نجاح عالية جدا تفوق 97 %, حيث تقوم هذه الغرسات مقام جذر السن المقلوع ليصار بعدها إلى وضع التركيب الثابت والدائم المشابه إلى حد كبير  شكل ووظيفة السن الطبيعية.

هل زرع الأسنان هو اجراء آمن ؟؟؟ 
بكل تأكيد…. إن زرع الأسنان اجراء مأمون كليا إذا أجري بأيدي خبيرة, وزرع الأسنان يمكن أجراؤه للغالبية العظمى من الناس الذين فقدوا أسنانهم, بما فيهم مرضى السكري المعالجين. وليس للطرق الحديثة لزرع الأسنان أي محذور أو ردود فعل سيئة مطلقا على الفك أو الجسم .

هل زرع الأسنان عملية مؤلمة ؟؟؟؟ 
إنه السؤال التقليدي والهاجس الأساسي لكل المرضى… والجواب هو, بالطبع لا…… إن عملية زرع الأسنان بحد ذاتها عملية أقل ألما وإزعاجا من أي عملية قلع جراحي لسن منطمرة أو جذر مكسور, وهو إجراء جراحي بسيط يجرى تحت التخدير الموضعي, وإن المدة اللازمة لإجراء عملية وضع زرعة واحدة  في الظروف العادية لا تستغرق مع اليد الخبيرة للاختصاصي لمدة تزيد عن 20 دقيقة فقط وهو في الغالب أقل أو نفس الوقت الذي يقتضيه إجراء حشوة أو أي إجراء علاجي آخر ويغادر المريض العيادة فورا دون إزعاج. ونادرا ما يحتاج المريض لأكثر من مسكن لطيف خلال اليوم الأول ولا ينتج عنه أي تعطيل للحياة اليومية للمريض.

هل يمكن اجراء الزرع فورا مع عملية القلع ؟؟؟
يمكن إجراء الزرع الفوري في أغلب الحالات بعد القلع مباشرة, ويعود فيها القرار للجراح وتقديره حسب الحالة وطبيعة العظم وحسب عدد  وشكل مكان الجذور للسن المقلوعة ومكان الزرع. ويستبعد الزرع الفوري عادة في حال وجود الخراجات الكبيرة أو الانتان الموضعي الذي قد يكون عاملا للفشل.

ماهي المدة اللازمة لانهاء التركيب فوق الزرع ؟؟؟ 
تتراوح المدة اللازمة لاتمام التحام الزرعة ضمن العظم من شهرين الى ثلاثة أشهر, ويعتمد ذلك على طبيعة وكثافة العظم, حيث يتم بعدها أخذ الطبعات والقياسات النهائية وتصنيع التعويض الصناعي الدائم. وفي 80% من الحالات يمكننا وضع تعويض مؤقت فوري على الزرعات تستعمل لغاية تجميلية خلال مدة التحام الزرعة, وهذا يعتمد على عوامل موضعية وعامة لطبيعة العظم والزرعة ويعود تقديرها للجراح.

هل يمكن اجراء الزرع في حالات نقص العظم  ؟؟؟
الجواب هو نعم …..لقد تطورت التقنيات الجراحية بشكل كبير , وأصبح هناك حلولا ناجحة جدا للتعويض عن نقص العظم باجراء الطعوم العظمية المختلفة, وعادة ما تجرى عملية التطعيم العظمي مرافقة لعملية الزرع  مباشرة بزيادة طفيفة على مدة العمل الجراحي , أما في حالات النقص العظمي الشديد , فتجرى عملية التطعيم العظمي كإجراء مستقل أولا, يتبعه بعد ثلاثة أشهر وضع الزرعات بالشكل التقليدي. وإن عمليات التطعيم العظمي تحتاج الى خبرة جراحية خاصة بيد اختصاصي. ونحن في مركز سلوم التخصصي نملك  التأهيل والخبرة الجراحية العالية لوضع الحلول الناجحة لكافة حالات الزرع المعقدة.

تطبيقات زرع الأسنان
1.التعويض عن فقدان سن واحدة أو أكثر, وهذا مما يغنيا عن الحاجة لبرد وتصغير الأسنان المجاورة كما هو الحال في الجسور الثابتة التقليدية.
2. التعويض عن الفقدان المتعدد للأسنان وفقد الأسنان الخلفية مما يغني عن تركيب قطعة صناعية متحركة والتي كانت هي الحل الوحيد سابقا .
3. التعويض عن الفقدان الكامل للأسنان مما يغني عن تركيب طقم الأسنان الاعتيادي
4. الزرع بهدف تثبيت طقم الأسنان المتقلقل بسبب الأمتصاص اللثوي والعظمي الشديد وخاصة للفك السفلي .
5. زرع الأسنان هو الحل الأمثل للمرضى اللذين لا يتقبلون الأجهزة الصناعية المتحركة بسبب حس التقيؤ

لذلك فإن زرع الأسنان هو الحل الأمثل لفقد الأسنان لعدم الحاجة لبرد وتتويج الأسنان السليمة المجاورة,كما أنه الحل الوحيد للمرضى ذوي الأنسجة الفموية الحساسة والذين لا يمكنهم تقبل استعمال الأجهزة المتحركة.

 تعليقات بعض الأشخاص الذين تمت لهم زراعة أسنان :
  قبل عملية الزرع لم يكن بإمكاني أكل التفاح والجزر وأكواز الذرة , أما الآن فإنني أتمتع بالمأكولات التي حرمت منها طويلا…. إنني أعيش حياة جديدة .
  لم تكن عملية الزرع مؤلمة أبدا, وشفاؤها سريع للغاية. لقد خرجت في نزهة في نفس المساء .
  أنا أوصي الجميع بالاعتماد على زرع الأسنان.صحيح انه يكلف أكثر من التركيبات الأخرى, ولكن قيمته أثمن بكثير بالنسبة لي.

عندما يتعلق الأمر بزراعة الأسنان ……لا ترضى إلا بالأفضل

إن الدكتور عماد سلوم اختصاصي جراحة الفم والوجه والفكين وزرع الأسنان في مركز سلوم التخصصي يحمل تأهيلا عاليا في زرع الأسنان من هيئات أكاديمية دولية في أميريكا, وهو من أوائل الممارسين لزرع الأسنان في سورية والشرق الأوسط وفق التقنيات العلمية والأكاديمية الحديثة منذ عام 1992. وتم اعتماده خبيرا دوليا لعدد من الهيئات الغلمية والشركات العالمية في زرع الأسنان.

التقنية الأعلى في خدمة المرضى: لقد تم تجهيز مركز سلوم التخصصي لطب الأسنان بغرفة عمليات متطورة مخصصة لعمليات زرع الأسنان صممت وجهزت وفق أرقى المقاييس العالمية. ونحن نعتمد فقط أفضل وأرقى أنظمة العالم من كبرى شركات زرع الأسنان في أميريكا وألمانيا والسويد وبأعلى نسب من النجاح وفقا للمعاييرالدولية, مما ساهم في اكتسابنا السمعة العالية التي تميزنا بها في هذا المجال, هذا بالأضافة الى خبرتنا العالية في إجراء كافة العمليات الجراحية المتطورة المرافقة لعمليات الزرع  المعقدة كالتطعيم العظمي السنخي ورفع الجيب الفكي, وذلك باستخدام أحدث التقنيات والتجهيزات الخاصة بالقطع العظمي الدقيق بالأمواج فوق صوتية بأعلى عوامل الأمان والراحة والشفاء السريع وبدون ألم. وفي عام2014 تم تقييم المركز من قبل هيئة تقييم دولية في سويسرا كواحد من المراكز المتقدمة على مستوى العالم في زرع اسنان, كما تم اعتماده من قبل كبرى الشركات العالمية وهيئات تدريبية كمركز تدريبي متطور لزرع الأسنان.

 

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email